علاج ادمان الشاشمندي (الشاش) .. المخدر الذي يدمر الشباب السوداني

إن علاج ادمان الشاشمندي أو "البنقو الجديد" كما يطلق عليه شباب الجامعات في السودان من الخطوات التي تهتم بها مراكز الإدمان سواء في السودان أو في الدول المجاورة لها، وذلك بسبب ما تواجهه السودان من أخطار كبيرة جراء إنتشار هذا المخدر الذي يهدد الشباب السوداني.

وهنا نعرض بالتفصيل قصة مخدر الشاش أو الشاشمندي أو البنقو وما هو السر وراء انتشاره في السودان وسبب إقبال الشباب السوداني عليه، وما هي خطوات علاج ادمان الشاشمندي العلمية والعملية جسدياً ونفسياً وكيفية القضاء عليه وتبيان أخطاره وأضراره على الفرد والمجتمع.

علاج ادمان الشاش مندي
 

لماذا ينتشر الشاشمندي في السودان بالذات؟

إن الشاشمندي أو البنقو الجديد أو الشاش ليست السودان من تنتجه، ولكن تعتبر السودان من أكبر الدولة التي يعبر من خلالها الشاشمندي، فما هي قصة إنتشاره.

إن كلمة الشاش مندي كلمة حبشية إثيوبية في الأساس، لذلك فإن الموطن الاصلي لهذا المخدر من إثيوبيا حيث تنشط تجارته وتنتقل عبر الحدود السودانية معها، حيث ترتبط تجارة الشاشمندي بتجارة تهريب البشر والدعارة وغيرها من التجارة المحرمة التي تنتشر في هذه المناطق وتتوغل نحو الأراضي السودانية التي تعتبر معبراً لهذه العصابات.

هذا ما جعل عصابات المخدرات في السودان تفضله عن غيره من المخدرات الأخرى، بل أصبح هذا المخدر من المخدرات المحلية شديدة الخصوصية ولا توجد دولة أخرى يوجد بها هذا المخدر بكثرة إلا السودان.

ما هي الأسباب التي جعلت الشباب السوداني يفضلونه عن غيره من المخدرات؟

إن كثيراً من المغريات التي تتعلق بمخدر الشاش أو الشاشمندي وهو ما يدفع الشاب السوداني إلى تفضيله ليكون مخدره المفضل فما هي تلك المغريات؟

تلك المغريات جعلت من الشاشمندي مخدراً واسع الانتشار، وهو ما جعل الإقبال عليه يتزايد خلال السنوات الأخيرة مما جعل علاج ادمان الشاشمندي من الضرورة بمكان أن يخصص له العديد من البرامج العلاجية مكان وتخصص المصحات العلاجية والمستشفيات المتخصصة في طب الإدمان سواء في السودان أو غيرها من الدول المجاورة برنامج علاجي لعلاج مدمني الشاشمندي أو البنقو الجديد.

ولا نجد مثالاً أقوى من أن الإحصائيات الرسمية تتحدث عن 70% من مدمني المخدرات من الشباب السوداني " الشباب و الفتيات" على حد سواء يعتمدون على مخدر الشاشمندي بشكل رئيسي في عملية التعاطي.

تحدثنا إذن أن أسباب إنتشار الشاشمندي في السودان على وجه الخصوص، في النقطة التالية نفرد الحديث تفصيلياً عن أعراض وأخطار إدمان الشاشمندي.

أخطار وأعراض إدمان الشاشمندي

يعتبر الشاشمندي من المخدرات شديدة الخطورة على حياة الإنسان الذي يتعاطاه، لذلك فهناك أمرين لا ثالث لهما يجب التفريق بينهما عن الحديث عن الأخطار والأضرار، أولهما؛ الأعراض المؤقتة لتعاطي الشاشمندي، وثانيهما هي الأخطار الصحية والنفسية طويلة المدى لإدمان هذا المخدر.

أولاً أعراض تعاطي الشاشمندي

لكي نتحدث بفهم عميق عن علاج إدمان الشاشمندي لابد لنا ان نتعرف أولاً عن أعراض تعاطي وإدمان الشاشمندي، وما هي العلامات التي يمكن القول بعدها أن هذا المدمن يتعاطى بالفعل الشاشمندي؟

هناك العديد من الأعراض الظاهرية المؤقتة التي سرعان ما تتحول للمضاعفات شديدة الخطورة على الصحة النفسية والعصبية والجسدية وهذه الأعراض والعلامات هي:

لكي نتحدث بفهم عميق عن علاج إدمان الشاشمندي لابد لنا ان نتعرف أولاً عن أعراض تعاطي وإدمان الشاشمندي، وما هي العلامات التي يمكن القول بعدها أن هذا المدمن يتعاطى بالفعل الشاشمندي؟
هناك العديد من الأعراض الظاهرية المؤقتة التي سرعان ما تتحول للمضاعفات شديدة الخطورة على الصحة النفسية والعصبية والجسدية وهذه الأعراض والعلامات هي:

هناك فقط ملاحظة، إن هذه الأعراض المؤقتة والظاهرية في غاية الخطورة ليس فقط جسدياً ولكنها لأنها تتشابه مع العديد من أعراض الأمراض العادية حتى يظن المحيطين بالمدمن أنه يعاني من بعض الأمراض العادية التي تحتاج إلى العلاج، وهو لا يدري أنه تأثير الشاشمندي، مما يجعل نسبة لا بأس بها من المدمنين ينتقلون للمرحلة التالية ألا وهي الإدمان المزمن الذي يؤدي للأخطار التي تجعل علاج ادمان الشاشمندي ضرورة لا غنى عنها، فما هي تلك الأضرار والمضاعفات النفسية والعصبية والجسدية؟

ثانياً: أضرار إدمان الشاشمندي الجسدية والعصبية والجسدية

إن مضاعفات جسدية خطيرة تحدث بسبب إدمان الشاشمندي وهذه الأخطار الجسدية تتمثل في:

هذا عن الأضرار الجسدية فماذا عن الأضرار النفسية لتعاطي وإدمان الشاشمندي؟

تتمثل الأضرار النفسية في:

بعد كل هذه الأعراض، فإن علاج إدمان الشاشمندي من الأمور الضرورية الهامة للغاية، فما هي مراحل علاج إدمان الشاشمندي، هو ما نتعرف عليه خلال النقطة التفصيلية الأخيرة من هذا المقال.

علاج ادمان الشاشمندي (الشاش)

هناك العديد من مراحل علاج ادمان الشاشمندي وهذه المراحل تنقسم إلى:

مرحلة تنقية الجسم من السموم

هذه المرحلة بشكل رئيسي تعتمد على تنقية الجسم من كافة السموم التي لحقت بالدم وأجهزة الجسم المختلفة، وذلك من خلال مرحلة الديتوكس والتي تعتمد بشكل رئيسي على نزع السموم، وهذه المرحلة قد تستمر ما بين خمسة أيام متواصلة وما بين أسبوع على أكثر تقدير، وهناك العديد من المصحات والمستشفيات العلاجية التي تتخذ برامج آمنة وغير مؤلمة في عملية نزع وإزالة السموم من الجسم استعداداً للمراحل الأصعب في العلاج بعد ذلك.

علاج الاعراض الانسحابية لإدمان الشاشمندي

إن الأعراض الانسحابية هي من أخطر المراحل والأعراض التي قد تهاجم المدمن جسدياً وعصبياً، ومن أهم تلك الأعراض الشعور بالاكتئاب والقلق والآلام الشديدة في الجسم خاصة في اليدين والقدمين والعصبية الشديدة وغيرها.

لذلك تعتمد المرحلة تلك على علاج ادمان الشاشمندي دوائياً للتخفيف من تلك الأعراض والقضاء عليها بشكل تام، وهذه الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والمهدئات وغيرها من الأدوية التي تناسب تلك المرحلة وتناسب العوامل الإدمانية مثل صحة المريض وعمره وحالته الإدمانية و مدة الإدمان وغيرها من تلك العوامل.

علاج ادمان الشاش (الشاشمندي) من الناحية النفسية

هذه المرحلة من أهم المراحل وهي العلاج النفسي والسلوكي للمدمن، ويعتبر من المراحل التي تعتمد على البرامج العلاجية النفسية المتمثلة في جلسات العلاج النفسي الفردي والجماعي.
لكن السؤال هنا لماذا تعد هذه المرحلة من أهم مراحل علاج ادمان الشاشمندي على الإطلاق؟

مرحلة ما بعد علاج ادمان الشاشمندي

وهذه تعتبر من مراحل علاج الادمان على الشاشمندي الهامة للغاية لأنها تعتمد على برامج علاجية مهمة لعدم ضمان عدم عودة مدمن الشاشمندي للتعاطي مرة أخرى، وتساعده على التعافي والشفاء من سلوكيات الإدمان تماماً.

وهذه المرحلة تأتي بعد خروج المدمن من المصحة والمستشفى العلاجي، حيث تعتمد على علاج سلوكي وتدريب على بعض السلوكيات والمهارات الهامة التي تساعد المدمن على حل مشكلات حياتية وضغوط يواجهها في المستقبل دون اللجوء لعالم المخدرات والهروب إلى العالم المزيف الذي يضع نفسه فيه.

كانت هذه جوانب علاج ادمان الشاشمندي المخدر القاتل الذي يدمر شباب السودان، حيث يعتبر هذا المخدر من المخدرات الخطيرة بحسب الإحصائيات الرسمية للحكومة السودانية التي تؤكد أن " البنقو الجديد" أو الشاش أو الشاشمندي أضحى من المخدرات التي تستولي على نسبة كبيرة من سواء المخدرات الإجرامي، وأن على الأقل 70% من الشباب يتعاطون هذا المخدر مما يجعل هناك مسؤولية جسيمة تجاه ضرورة جعل علاج ادمان الشاشمندي واسع الانتشار داخل السودان.

مستشفى دار الشفاء التخصصي للطب النفسي وعلاج الادمان هي منتجع صحي راقي تم بناءه على أحدث الطرز المعمارية بما يخدم المنظومة النفسية للمتعالجين. ويعمل بالمستشفى فريق من أمهر الأطباء والمعالجين في مختلف التخصصات لهم من الخبرة ما يربو على 15 عام في مجالي علاج الادمان والصحة النفسية. وتحمل المستشفى بارقة الأمل الحقيقية في علاج كل إنسان يعاني من إدمان المخدرات أو الكحوليات وإعادته لحياته الرائعة من جديد.
0020 100 400 57 11 viber, whatsapp
0020 10 20 50 3384
6 أكتوبر، الجيزة
جميع الحقوق محفوظة لـ دار الشفاء 2019 ©