الادمان على السكر وباء لا يعلمه الكثيرون

20 ديسمبر 2014
الادمان على السكر

يعتبر الادمان على السكر من أكثر المشكلات الصحية خطورة والتي يعاني منها العالم اليوم، وذلك لأن ادمان السكر أكثر أنواع الادمان انتشار على مستوى العالم حيث أن أكثر من ثلثي سكان العالم يدمنون عليه بدرجات متفاوتة .. والمشكلة تتفاقم لأن أغلبية الناس لا يعلمون أنهم مدمنين ولا يعلمون أن هذا النوع من أنواع الادمان يتحكم في تصرفاتهم في كل يوم وفي كل ساعة دون علمهم مثل أي إدمان آخر، بل أكثر.
الدليل على ذلك أنه تصيبنا ردود فعل فسيولوجية ونفسية عندما لا نتناول فائض من السكر الذي تعود جسمنا عليه دون علمنا .. وهذه الردود قد تكون أقوى مما نتخيل .. ولكننا قد لا نشعر بهذا لأننا نستهلك السكر باستمرار.
حاول أن تتوقف عن السكر أو حاول تناول نصف الكمية اليومية وستشعر بهذه الردود... وهناك الكثير من التأثيرات الفسيولوجية البحتة والادمانية التي يؤثر بها السكر على الجسم، ومن أولها إنتاج الدوبامين بالدماغ وهو هرمون الرضا والشعور بالسعادة، وإنتاجه مرتبط بكافة المواد المخدرة والادمانية.

ولكن ما هي أضرار الادمان على السكر؟
كأي نوع من أنواع الادمان، فهناك أضرار لإدمان السكر ومن ضمنها أن كثرته تؤدي إلى مرض السكري من النوع الثاني ، كما أن كثرته وإدمانه تضر القلب والدورة الدموية والكبد والبنكرياس والعيون، وتصل أضراره أيضاً إلى الكلى والعضلات والعظام.
ومع الاستمرارية فإن السكر يؤثر بالسلب على جميع الأعضاء الداخلية وهريها واحدة بعد الأخرى. وأيضاً فإن مفعول السكر على التوازن الطبيعي الكيميائي للجسم يجلب أضرار صحية لا تُحصى.

والخلاصة أن العالم لم يعرف من قبل وباء منتشر ويسبب الأمراض والوفيات قدر ما يفعل السكر، فهل حان الوقت لأن نحذر من ذلك لتكون حياتنا أكثر صحة وسعادة بعيداً عن الأمراض ؟؟

 
مستشفى دار الشفاء التخصصي للطب النفسي وعلاج الادمان هي منتجع صحي راقي تم بناءه على أحدث الطرز المعمارية بما يخدم المنظومة النفسية للمتعالجين. ويعمل بالمستشفى فريق من أمهر الأطباء والمعالجين في مختلف التخصصات لهم من الخبرة ما يربو على 15 عام في مجالي علاج الادمان والصحة النفسية. وتحمل المستشفى بارقة الأمل الحقيقية في علاج كل إنسان يعاني من إدمان المخدرات أو الكحوليات وإعادته لحياته الرائعة من جديد.
0020 100 400 57 11 viber, whatsapp
0020 10 20 50 3384
6 أكتوبر، الجيزة
جميع الحقوق محفوظة لـ دار الشفاء 2019 ©