التعرض للشمس أصبح نوع جديد من أنواع الادمان

20 ديسمبر 2014
ادمان أشعة الشمس

في اكتشاف جديد من نوعه أكدت دراسة حديثة أن تعرض الانسان لأشعة الشمس بصورة منتظمة من أجل اكتساب اللون النحاسي للبشرة المعروف بدبغة الشمس لن يزيد فقط من احتمالات الإصابة بمرض سرطان الجلد وإنما سيدخل أيضاً في خانة الإدمان .. 
حيث توصلت الدراسة التي تم نشرها قريباً أن التعرض لأشعة الشمس وخاصة الأشعة فوق البنفسجية بصورة دائمة ينتج عنه إفراز هرمونات الأندروفين وهي الهرمونات التي تعمل بصورة بيولوجية ووظيفية مثلها مثل المواد المخدرة مثل المورفين والهيروين.

وقد تم إجراء تلك الدراسة على فئران التجارب في المعامل المتخصصة، وبما أن رد الفعل البيولوجي للجلد على الأشعة فوق البنفسجية عند الفئران يضاهي تماماً مثيله لدى الإنسان، فإن الباحثين يرون أن الدراسة يمكن تطبيقها على البشر.
وظهر من خلال الدراسة أن التعرض بانتظام للأشعة فوق البنفسجية قد أحدث تغير جسماني وسلوك إدماني لدى الفئران، وأنه بعد علاج الفئران بعقار يثبط نشاط هرمون الأندورفين فقط ظهرت عليها أعراض انسحابية مثل اصطكاك الأسنان والارتجاف وارتعاش الجسم.
ومن ثم فقد ذكرت تلك الدراسة أنه ربما يحدث زيادة في الإصابة بمرض سرطان الجلد لدى البشر نتيجة الطبيعة الإدمانية أو السلوك الإدماني في التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية.
كما يمكن أن يتسبب إدمان التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية في أضرار أخرى كبيرة مثل الشيخوخة المبكرة للبشرة والتي تظهر في صورة تجاعيد وترهل للجلد وإصابته ببقع بنية.

 
مستشفى دار الشفاء التخصصي للطب النفسي وعلاج الادمان هي منتجع صحي راقي تم بناءه على أحدث الطرز المعمارية بما يخدم المنظومة النفسية للمتعالجين. ويعمل بالمستشفى فريق من أمهر الأطباء والمعالجين في مختلف التخصصات لهم من الخبرة ما يربو على 15 عام في مجالي علاج الادمان والصحة النفسية. وتحمل المستشفى بارقة الأمل الحقيقية في علاج كل إنسان يعاني من إدمان المخدرات أو الكحوليات وإعادته لحياته الرائعة من جديد.
0020 100 400 57 11 viber, whatsapp
0020 10 20 50 3384
6 أكتوبر، الجيزة
جميع الحقوق محفوظة لـ دار الشفاء 2021 ©